العودة   منتديات فيلمى > قسم عام > القسم الاسلامي

كتاب الصيام فى الفقه الباب الثالث

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم نستكمل كتاب الصيام الباب الثالث مستحبات الصيام ومكروهاته وفيه مسألتان المسأله الاولى : مستحبات الصيام : يستحب

Post كتاب الصيام فى الفقه الباب الثالث
بواسطة kh_06

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم

نستكمل كتاب الصيام
الباب الثالث مستحبات الصيام ومكروهاته وفيه مسألتان

المسأله الاولى : مستحبات الصيام :

يستحب للصائم أن يراعى فى صيامه الأمور التاليه :

1 - السحور : لقوله صلى الله عليه وسلم : ( تسحروا فان فى السحور بركه ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم
ويتحقق السحور بكثير الطعام وقليله ولو بجرعه ماء ووقت السحور من منتصف الليل الى طلوع الفجر

2 - تأخير السحور : لحديث زيد بن ثابت رضى الله عنه قال : تسحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قمنا الى الصلاه قلت : كم كان قدر ما بينهما قال : خمسين ايه ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم واللفظ لمسلم

3 - تعجيل الفطر : فيستحب للصائم تعجيل الفطر متى يتحقق غروب الشمس فعن سهل ابن سعد رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم

4 - الافطار على رطبات : فام لم يجد فتمرات وان تكون وترا فان لم يجد فعلى جرعات من ماء لحديث انس رضى الله عنه قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر رطبات قبل ان يصلى فان لم تكن رطبات فعلى تمرات فان لم تكن حسا حوات من ماء ) رواه ابو داود والترمذى وحسنه واخرجه البغوى فى ( شرح السنه ) وحسنه وصححه الالبانى ( صحيح الترمذى ) وقوى اسناده الأرناؤوط فى التعليق على ( شرح السنه )
فان لم يجد شيئاً نوى الفطر بقلبه ويكفيه ذلك

5 - الدعاء عند الفطر واثناء الصيام : لقوله صلى الله عليه وسلم : ( ثلاثه لا ترد دعوتهم : الصائم حتى يفطر ، والامام العادل ، والمظلوم ) رواه الترمذى وحسنه واخرجه البيهقى وغيره عن انس مرفوعاً بلفظ : ( ثلاث دعوات لا ترد : دعوة الوالد ، ودعوة الصائم ، ودعوة المسافر ) وصححه الالبانى ( الصحيحه )

6 - الاكثار من الصدقه وتلاوة القران وتفطير الصائمين وسائر اعمال البر : فعن ابن عباس رضى الله عنه قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير وكان اجود ما يكون فى رمضان حين يلقاه جبريل وكان جبريل يلقاه فى كل ليله من رمضان فيدارسه القرأن فرسول الله صلى الله عليه وسلم حين يلقاه جبريل اجود بالخير من الريح المرسله ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم

7 - الاجتهاد فى صلاة الليل : وبالأخص فى العشر الاواخر من رمضان ; فعن عائشه رضى الله عنها : ( كان النبى صلى الله عليه وسلم اذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليلة وايقظ اهله ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم
ولعموم قوله صلى الله عليه وسلم : ( من قام رمضان ايماناً واحتساباً غفرله ما تقدم من ذنبه ) اخرجه مسلم

8 - الاعتمار : لقوله صلى الله عليه وسلم : ( عمرة فى رمضان تعدل حجه ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم

9 - قول : ( انى صائم ) لمن شتمه : وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم : ( واذا كان يوم صوم أحدكم فى يرفث ولا يصخب فأن سابه احدا او قاتله فليقل : انى امرؤ صائم ) متفق عليه اخرجه البخارى ومسلم واللفظ للبخارى

المسأه الثانيه : مكروهات الصيام :

يكره فى حق الصائم بعض الأمور التى قد تؤدى الى جرح صومه ونقص اجره وهى :

1 - المبالغه فى المضمضه والاستنشاق : وذلك خشيه ان يذهب الماء الى جوفه لقوله صلى الله عليه وسلم : ( وبالغ فى الاستنشاق الا ان تكون صائماً ) رواه الترمذى وصححه النسائى وابن ماجه وصححه الالبانى ( صحيح النسائى )

2 - القبله لمن تحرك شهوته : وكان ممن لا يأمن على نفسه : فيكره للصائم ان يقبل زوجته او امته لأنها قد تؤدى الى اثاره الشهوه التى تجر الى فصاد الصوم بالامناء او الجماء فان امن على نفسه من فساد صومه فلا باس لأن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقبل وهو صائم قال عائشه رضى الله عنها : ( وكان املككم لأربه ) متفق عليه رواه ومسلم ( اى : حاجته ) وكذلك عليه تجنب كل ما من شانه اثارة شهوته وتحريكها كادامه النظر الى الزوجه او الامه او التفكر فى شان الجماع لأنه قد يؤدى الامناء او الجماع

3 - بلغ النخامه : لأن ذلك يصل الى الجوف ويتقوى به الى جانب الاستقذار والضرر الى يحصل من هذا الفعل

4 - ذوق الطعام لغير الحاجه : فان كان محتاجاً الى ذلك - كأن يكون طباخاً يحتاج لذوق ملحه وما أشبه فلا بأس مع الحذر من وصول شئ من ذلك الى حلقه

تحياتى










كتاب الصيام فى الفقه الباب الثالث
Post كتاب الصيام فى الفقه الباب الثالث
بواسطة kh_06

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم

نستكمل كتاب الصيام
الباب الثالث مستحبات الصيام ومكروهاته وفيه مسألتان

المسأله الاولى : مستحبات الصيام :

يستحب للصائم أن يراعى فى صيامه الأمور التاليه :

1 - السحور : لقوله صلى الله عليه وسلم : ( تسحروا فان فى السحور بركه ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم
ويتحقق السحور بكثير الطعام وقليله ولو بجرعه ماء ووقت السحور من منتصف الليل الى طلوع الفجر

2 - تأخير السحور : لحديث زيد بن ثابت رضى الله عنه قال : تسحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قمنا الى الصلاه قلت : كم كان قدر ما بينهما قال : خمسين ايه ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم واللفظ لمسلم

3 - تعجيل الفطر : فيستحب للصائم تعجيل الفطر متى يتحقق غروب الشمس فعن سهل ابن سعد رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم

4 - الافطار على رطبات : فام لم يجد فتمرات وان تكون وترا فان لم يجد فعلى جرعات من ماء لحديث انس رضى الله عنه قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر رطبات قبل ان يصلى فان لم تكن رطبات فعلى تمرات فان لم تكن حسا حوات من ماء ) رواه ابو داود والترمذى وحسنه واخرجه البغوى فى ( شرح السنه ) وحسنه وصححه الالبانى ( صحيح الترمذى ) وقوى اسناده الأرناؤوط فى التعليق على ( شرح السنه )
فان لم يجد شيئاً نوى الفطر بقلبه ويكفيه ذلك

5 - الدعاء عند الفطر واثناء الصيام : لقوله صلى الله عليه وسلم : ( ثلاثه لا ترد دعوتهم : الصائم حتى يفطر ، والامام العادل ، والمظلوم ) رواه الترمذى وحسنه واخرجه البيهقى وغيره عن انس مرفوعاً بلفظ : ( ثلاث دعوات لا ترد : دعوة الوالد ، ودعوة الصائم ، ودعوة المسافر ) وصححه الالبانى ( الصحيحه )

6 - الاكثار من الصدقه وتلاوة القران وتفطير الصائمين وسائر اعمال البر : فعن ابن عباس رضى الله عنه قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير وكان اجود ما يكون فى رمضان حين يلقاه جبريل وكان جبريل يلقاه فى كل ليله من رمضان فيدارسه القرأن فرسول الله صلى الله عليه وسلم حين يلقاه جبريل اجود بالخير من الريح المرسله ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم

7 - الاجتهاد فى صلاة الليل : وبالأخص فى العشر الاواخر من رمضان ; فعن عائشه رضى الله عنها : ( كان النبى صلى الله عليه وسلم اذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليلة وايقظ اهله ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم
ولعموم قوله صلى الله عليه وسلم : ( من قام رمضان ايماناً واحتساباً غفرله ما تقدم من ذنبه ) اخرجه مسلم

8 - الاعتمار : لقوله صلى الله عليه وسلم : ( عمرة فى رمضان تعدل حجه ) متفق عليه رواه البخارى ومسلم

9 - قول : ( انى صائم ) لمن شتمه : وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم : ( واذا كان يوم صوم أحدكم فى يرفث ولا يصخب فأن سابه احدا او قاتله فليقل : انى امرؤ صائم ) متفق عليه اخرجه البخارى ومسلم واللفظ للبخارى

المسأه الثانيه : مكروهات الصيام :

يكره فى حق الصائم بعض الأمور التى قد تؤدى الى جرح صومه ونقص اجره وهى :

1 - المبالغه فى المضمضه والاستنشاق : وذلك خشيه ان يذهب الماء الى جوفه لقوله صلى الله عليه وسلم : ( وبالغ فى الاستنشاق الا ان تكون صائماً ) رواه الترمذى وصححه النسائى وابن ماجه وصححه الالبانى ( صحيح النسائى )

2 - القبله لمن تحرك شهوته : وكان ممن لا يأمن على نفسه : فيكره للصائم ان يقبل زوجته او امته لأنها قد تؤدى الى اثاره الشهوه التى تجر الى فصاد الصوم بالامناء او الجماء فان امن على نفسه من فساد صومه فلا باس لأن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقبل وهو صائم قال عائشه رضى الله عنها : ( وكان املككم لأربه ) متفق عليه رواه ومسلم ( اى : حاجته ) وكذلك عليه تجنب كل ما من شانه اثارة شهوته وتحريكها كادامه النظر الى الزوجه او الامه او التفكر فى شان الجماع لأنه قد يؤدى الامناء او الجماع

3 - بلغ النخامه : لأن ذلك يصل الى الجوف ويتقوى به الى جانب الاستقذار والضرر الى يحصل من هذا الفعل

4 - ذوق الطعام لغير الحاجه : فان كان محتاجاً الى ذلك - كأن يكون طباخاً يحتاج لذوق ملحه وما أشبه فلا بأس مع الحذر من وصول شئ من ذلك الى حلقه

تحياتى










افتراضي كتاب الصيام فى الفقه الباب الثالث

بارك الله فيك اخى







كتاب الصيام فى الفقه الباب الثالث
افتراضي رد: كتاب الصيام فى الفقه الباب الثالث

بارك الله فيك اخى







تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:30 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO