العودة   منتديات فيلمى > قسم عام > أخبار الفن التركي

أحدث مقابلة لخديجة شنديل بتاريخ 10 يونيو، 2013

س: السيدة ديلا أضاف لك قيمة , فماذا حدث ؟ س: لقد تم أضافة مشاهد للمسلسل و لم يتم إزالتها لكنه أستمر ؟ خديجة : أعتقد دائماً بأنه

افتراضي أحدث مقابلة لخديجة شنديل بتاريخ 10 يونيو، 2013

مقابلة لخديجة بتاريخ يونيو،


س: السيدة ديلا أضاف لك قيمة , فماذا حدث ؟


س: لقد تم أضافة مشاهد للمسلسل و لم يتم إزالتها لكنه أستمر ؟
خديجة : أعتقد دائماً بأنه سيكون من الجيد أضافة ذلك في المسلسل لأنها تعطي الكثير من الأهمية بالطبع فهي تحرك قلب و مشاعر الإنسان لقد كان وقتاً عصيباً علينا و لكن كنا نعتقد بأنه سيكون أمراً طيباً فقصص الحب في العصر الحديث تعطى مضاعفات و تحديات للقيم أو النسب في هذه اللحظة.

- لم أكن أريد بذل إي جهد على المنصة

خديجة : لم أكن أظن انها مهنة لقد بذلت جهدي قليلاً و كان من المفترض أن أكون و لكن لم أكن أريد بذل إي جهد على المنصة فمهنة عرض الأزياء مرموقة و لكني لم أفضل فعل ذلك أما عن مسابقة ملكة جمال تركيا لم يكن لديك أي فكرة عن السبب في أنني دخلت و كنت أعلم بأنه سيجري الكثير من الأمور

س: لعبتي أدوراً عديدة مع منتجين ؟
خديجة : نعم لقد لعبت مجموعة متنوعة من الأدوار لقد أحببتهم جميعاً ف ديلا هانم التى أقوم بتصويرها الآن تدور حول قصة امرأة هشة جداً محامية مثالية درست القانون و لكنها لا تزال تعارض الاخرين بالكامل بالنسبة لي لقد أستمتعت بالدور جداً و هذا العام أذهلني دور الممثلة Gökçe Bahadır فقد كان دوراً متنوعاً و كنت أتمنى لو قدم لي أحب لعب الأدوار المتنوعة كالمرأة العاطفية و الساذجة و التى تتصرف مثل الفتاة.

س: هل تغير منظور التمثيل على حياتك الخاصة ؟
خديجة : في بعض الفترات و انا أسف لذلك فالنفس تتغير لكن في ديلا هانم تطورت مشاعري بالتعاطف مع رضا أنا أعمل في الخارج لمدة 6 أيام في الأسبوع في مدينة آضنه و هذا يبدو و كأنه مجردة عن الحياة هناك و أعيش في أنغلاق عن العالم الخارجي اما بقية الوقت فأقضيه مع الناس هناك و مع المجموعة (الأبطال) لأن المشاريع مسؤولية إجتماعية علينا فهي جغرافية و فوضوية و معقدة و أحياناً يقودني سؤال في نفسي هل سأعيش هناك.

س: كيف هي علاقتك مع حبيبك هل أنتم سعيدين جداً ؟
خديجة : نحن نقوم بعمل صعب جداً ف بوراك يأتي في مكان عملي في آضنه و هو يعمل أيضاً و نحاول أن نكون كريمين في وعدنا و لقاءنا مع بعضنا البعض و الإنتظار و الصبر حتى النهاية نحن نريد أن نبني عشنا كأي ناس آخرين و لكن هذا يحتاج إلى خطوات ثابتة و سنخطط لزواجنا قريباً.

س: هل ترغبين في إنجاب الأطفال ؟
خديجة: أنا طموحة و أريد أن أقوم بعملي و لكن الكثيرين يعتقدون بأن هذا واقع الأسرة بل بكونها جميلة و قوية

س: هل الحب يحتاج إلى التواصل العاطفي ؟
خديجة: بالتأكيد فأنا متصلة مع كل شيء يجب أن تكون العلاقة مبنية على العاطفة و الدفء و الرعاية و أنا أحب ذلك و ينبغي أن تنشأ برابطة حب قوية و عميقة.

س: هل يوجد بداخلك جزءاً من امرأة مجنونة ؟
خديجة: جزء مني طفولي و أحيانا لا أستطيع التوقف و أعتقد أنه يوجد قليلاً في الحب فالمرأة المجنونة عاشقة و هذا ما يحصل معي و مع بوراك علاقتنا متوازنة و هناك امرأة تعرف ماذا تريد من الحياة لهذا السبب أريد أن اكون طفلة و انمو معه.

س: كيف كانت تجربتك في آضنه ؟ و هل تذوقتي الكباب ؟
خديجة: أخذت وقتاً طويلاً لشخصية ديلا و أصبح لدي قدرة على التحمل لا تصدق لقد قمت برياضة للعضلات لركوب الخيل و أخذت دروساُ خاصة للركوب على ظهر الحصان و المشي فالحصان حيوان قوي للغاية و يحتاج ذلك محاولة للسيطرة عليه فهي رياضة رائعة و خسرت 6 كيلو من وزني و أود أيضاً أن اقلع عن التدخين لأنها تسبب سموم و مضار كثيرة للجسم و آضنه تروقني كثيراً نعم تذوقته و طعمه رائع.

س: هل قدم لك دوراً في فيلم ؟
خديجة: في بعض الأحيان , لقد تقدمت لي عروضاً و لكن السيناريو لم يكن يصلح لفيلم و أنا أريد التقدم في حياتي أريد شيئاً أكثر دواما و أود أن أذهب لمهرجان الأفلام القصيرة أحب النوع الكوميدي و الرومانسي و الحب و الأفلام تشبه شباك التذاكر تحتاج إلى ايديولوجية ربما سوف أقوم بعمل قريب و لكن أريد أن ألعب حالياً في المسلسلات و قد دار بيني و بين المخرج Caner Erzincanlı محادثة.
بعد لعبها دور البطولة في مسلسل Dila Hanım على قناة Star TV و هي نسخة مقتبسة من الفيلم السينمائي الذي يحمل نفس الأسم السيدة ديلآ لا يزال المسلسل مستمراً للآن و يتم تصويره في مدينة آضنه و اسطنبول و لم تعد خديجة تعرف ما تريد القيام به في الحياة و هناك مفاجأة من حبيبها الممثل Burak Sağyaşar و هو زواجهم في القريب خديجة: هناك أسم كبير في تركيا و هي Türkan Şoray (التى قامت بدور ديلا في الفيلم) أنا امرأة أقوم بأمور عادية قبل التلفزيون لكن دور ديلا أعطاني روحاً و شعوراً و قدمت لي توركان كلمات لطيفة آلاف المرات حول الدور و شكرتني لقد كانت لطيفة جداً أما عن العمل في آضنه فجميع الأشخاص متصلون و منسجمون مع بعضهم البعض و انا لاحظت هذا الشيء كثيراً وظيفتي هي مختلفة تماما عن الأشياء خصوصي في أضنه لقد كانت تجربة لطيفة و متعبة لقد رأينا الجميع يحتفلون هناك و قضينا أوقاتنا مع النساء و أستفدنا للغاية و وجب علينا التجهيز للموسم القادم لأن المسلسل سوف يستمر لموسم أخرى س: لقد شاركتي في مسابقة ملكة جمال تركيا في عام 2001 و قد تم أختيارك , هل سبق لك الحصول على المركز الثالث في المنصة ؟ و لكنك خرجتي لتشاركي في مسابقة ملكة جمال أوروبا هل كانت أفضلية خاصة ؟









أحدث مقابلة لخديجة شنديل بتاريخ 10 يونيو، 2013
افتراضي أحدث مقابلة لخديجة شنديل بتاريخ 10 يونيو، 2013

مقابلة لخديجة بتاريخ يونيو،


س: السيدة ديلا أضاف لك قيمة , فماذا حدث ؟


س: لقد تم أضافة مشاهد للمسلسل و لم يتم إزالتها لكنه أستمر ؟
خديجة : أعتقد دائماً بأنه سيكون من الجيد أضافة ذلك في المسلسل لأنها تعطي الكثير من الأهمية بالطبع فهي تحرك قلب و مشاعر الإنسان لقد كان وقتاً عصيباً علينا و لكن كنا نعتقد بأنه سيكون أمراً طيباً فقصص الحب في العصر الحديث تعطى مضاعفات و تحديات للقيم أو النسب في هذه اللحظة.

- لم أكن أريد بذل إي جهد على المنصة

خديجة : لم أكن أظن انها مهنة لقد بذلت جهدي قليلاً و كان من المفترض أن أكون و لكن لم أكن أريد بذل إي جهد على المنصة فمهنة عرض الأزياء مرموقة و لكني لم أفضل فعل ذلك أما عن مسابقة ملكة جمال تركيا لم يكن لديك أي فكرة عن السبب في أنني دخلت و كنت أعلم بأنه سيجري الكثير من الأمور

س: لعبتي أدوراً عديدة مع منتجين ؟
خديجة : نعم لقد لعبت مجموعة متنوعة من الأدوار لقد أحببتهم جميعاً ف ديلا هانم التى أقوم بتصويرها الآن تدور حول قصة امرأة هشة جداً محامية مثالية درست القانون و لكنها لا تزال تعارض الاخرين بالكامل بالنسبة لي لقد أستمتعت بالدور جداً و هذا العام أذهلني دور الممثلة Gökçe Bahadır فقد كان دوراً متنوعاً و كنت أتمنى لو قدم لي أحب لعب الأدوار المتنوعة كالمرأة العاطفية و الساذجة و التى تتصرف مثل الفتاة.

س: هل تغير منظور التمثيل على حياتك الخاصة ؟
خديجة : في بعض الفترات و انا أسف لذلك فالنفس تتغير لكن في ديلا هانم تطورت مشاعري بالتعاطف مع رضا أنا أعمل في الخارج لمدة 6 أيام في الأسبوع في مدينة آضنه و هذا يبدو و كأنه مجردة عن الحياة هناك و أعيش في أنغلاق عن العالم الخارجي اما بقية الوقت فأقضيه مع الناس هناك و مع المجموعة (الأبطال) لأن المشاريع مسؤولية إجتماعية علينا فهي جغرافية و فوضوية و معقدة و أحياناً يقودني سؤال في نفسي هل سأعيش هناك.

س: كيف هي علاقتك مع حبيبك هل أنتم سعيدين جداً ؟
خديجة : نحن نقوم بعمل صعب جداً ف بوراك يأتي في مكان عملي في آضنه و هو يعمل أيضاً و نحاول أن نكون كريمين في وعدنا و لقاءنا مع بعضنا البعض و الإنتظار و الصبر حتى النهاية نحن نريد أن نبني عشنا كأي ناس آخرين و لكن هذا يحتاج إلى خطوات ثابتة و سنخطط لزواجنا قريباً.

س: هل ترغبين في إنجاب الأطفال ؟
خديجة: أنا طموحة و أريد أن أقوم بعملي و لكن الكثيرين يعتقدون بأن هذا واقع الأسرة بل بكونها جميلة و قوية

س: هل الحب يحتاج إلى التواصل العاطفي ؟
خديجة: بالتأكيد فأنا متصلة مع كل شيء يجب أن تكون العلاقة مبنية على العاطفة و الدفء و الرعاية و أنا أحب ذلك و ينبغي أن تنشأ برابطة حب قوية و عميقة.

س: هل يوجد بداخلك جزءاً من امرأة مجنونة ؟
خديجة: جزء مني طفولي و أحيانا لا أستطيع التوقف و أعتقد أنه يوجد قليلاً في الحب فالمرأة المجنونة عاشقة و هذا ما يحصل معي و مع بوراك علاقتنا متوازنة و هناك امرأة تعرف ماذا تريد من الحياة لهذا السبب أريد أن اكون طفلة و انمو معه.

س: كيف كانت تجربتك في آضنه ؟ و هل تذوقتي الكباب ؟
خديجة: أخذت وقتاً طويلاً لشخصية ديلا و أصبح لدي قدرة على التحمل لا تصدق لقد قمت برياضة للعضلات لركوب الخيل و أخذت دروساُ خاصة للركوب على ظهر الحصان و المشي فالحصان حيوان قوي للغاية و يحتاج ذلك محاولة للسيطرة عليه فهي رياضة رائعة و خسرت 6 كيلو من وزني و أود أيضاً أن اقلع عن التدخين لأنها تسبب سموم و مضار كثيرة للجسم و آضنه تروقني كثيراً نعم تذوقته و طعمه رائع.

س: هل قدم لك دوراً في فيلم ؟
خديجة: في بعض الأحيان , لقد تقدمت لي عروضاً و لكن السيناريو لم يكن يصلح لفيلم و أنا أريد التقدم في حياتي أريد شيئاً أكثر دواما و أود أن أذهب لمهرجان الأفلام القصيرة أحب النوع الكوميدي و الرومانسي و الحب و الأفلام تشبه شباك التذاكر تحتاج إلى ايديولوجية ربما سوف أقوم بعمل قريب و لكن أريد أن ألعب حالياً في المسلسلات و قد دار بيني و بين المخرج Caner Erzincanlı محادثة.
بعد لعبها دور البطولة في مسلسل Dila Hanım على قناة Star TV و هي نسخة مقتبسة من الفيلم السينمائي الذي يحمل نفس الأسم السيدة ديلآ لا يزال المسلسل مستمراً للآن و يتم تصويره في مدينة آضنه و اسطنبول و لم تعد خديجة تعرف ما تريد القيام به في الحياة و هناك مفاجأة من حبيبها الممثل Burak Sağyaşar و هو زواجهم في القريب خديجة: هناك أسم كبير في تركيا و هي Türkan Şoray (التى قامت بدور ديلا في الفيلم) أنا امرأة أقوم بأمور عادية قبل التلفزيون لكن دور ديلا أعطاني روحاً و شعوراً و قدمت لي توركان كلمات لطيفة آلاف المرات حول الدور و شكرتني لقد كانت لطيفة جداً أما عن العمل في آضنه فجميع الأشخاص متصلون و منسجمون مع بعضهم البعض و انا لاحظت هذا الشيء كثيراً وظيفتي هي مختلفة تماما عن الأشياء خصوصي في أضنه لقد كانت تجربة لطيفة و متعبة لقد رأينا الجميع يحتفلون هناك و قضينا أوقاتنا مع النساء و أستفدنا للغاية و وجب علينا التجهيز للموسم القادم لأن المسلسل سوف يستمر لموسم أخرى س: لقد شاركتي في مسابقة ملكة جمال تركيا في عام 2001 و قد تم أختيارك , هل سبق لك الحصول على المركز الثالث في المنصة ؟ و لكنك خرجتي لتشاركي في مسابقة ملكة جمال أوروبا هل كانت أفضلية خاصة ؟









تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:04 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO